نصائح عملية للادخار من راتبك الشهري

نصائح عملية للادخار من راتبك الشهري

Sep 3, 2018 بواسطة Ohood Awayes

قال تشارلز جيف: "إن ما يجعلك غنياً هو ليس مقدار راتبك، بل طريقة إنفاقك لهذا الراتب." هنالك بعض من الحقيقة في هذه المقولة. فليس من المشترط أن يكون راتب الفرد الشهري مبلغ وقدره حتى يستطيع ادخار جزء منه باستمرار. لذلك، وقبل أن نبدأ في سرد بعض النصائح والتوصيات حول كيفية البدء في عملية الادخار، يجب لفت الانتباه إلى أن عملية الادخار تتطلب الانضباط والقدرة على التحكم في رغبات الفرد ومقاومة المغريات الشرائية يوميًا!

إذاً، ما هي طريقة الادخار الصحيحة؟



  أولًا: يجب أن تمتلك تصور كامل حول طريقة الإنفاق المتبعة حتى تستطيع   بناء خطة ادخار سليمة لاحقاً. لنفترض أنك قررت المباشرة في عملية الادخار بعد استلام الراتب الشهري القادم. يمكنك البدء مسبقًا من خلال مراقبة وتسجيل مصروفاتك لمدة شهر أو أكثر. في حال لم ترغب في الانتظار هذه المدة حتى تبدأ في عملية التوفير، يمكنك مزامنة هذه الخطوة مع الخطوات التالية.

ثانياً
: تحديد مصادر الدخل. من الطبيعي امتلاك أكثر من وحيد  للدخل خاصة بعد انتشار الأعمال الحرة عبر الإنترنت والتي يتخذها معظمنا إلى جانب العمل الرئيسي. لذلك، يجب تحديد جميع مصادر الدخل وجمعها معا للحصول على مجمل الدخل الشهري قبل البدء في إعداد خطة الادخار.

  ثالثاً: تقسيم الراتب. قبل أن تبدأ في تطبيق برنامج التوفير، يجب معرفة ما لك وما عليك من الدخل؛ أي أن تحدد المصروفات الثابتة والمتكررة – مثل أجرة السكن والإنترنت ودفعة القرض ومصروفات المياه والكهرباء، وغيرها – التي لا بد من إنفاقها بشكل منتظم، سواء شهريًا أو أسبوعيًا أو غير ذلك.

رابعاً: حدد أولوياتك. بعد أن قسمت راتبك، صنف مصروفاتك بحسب  الأولوية. هنالك مصروفات الأساسية، تليها مصروفات ضرورية ولكن يمكن الاستغناء عنها، يتبعها مصروفات ثانوية، ثم مصروفات ترفيهية.

خامساً: إعداد استراتيجية جديدة للإنفاق. تختلف هذه الخطة من فرد لآ ولكن العامل الأهم تحديده هو النسبة التي يحبذ توفيرها ودرجة استعداد الفرد للاستغناء عن كل ما هو غير ضروري. فبعد إنقاص النفقات الأساسية، يتبقى لديك نسبة معينة من الراتب التي يمكنك ادخارها بالكامل أو تخصيص نسبة معينة منها للتوفير. عند تحديد هذه النسبة، وللتأكد من إمكانية تحقيقها قبل الوصول إلى قرار نهائي بشأنها، يمكن إجراء تجربة لمدة شهر أو شهرين يتم فيه ادخار هذه النسبة وعدم المساس بها إلا في الحالات الطارئة، مع العلم أنها إحدى أهم الأسباب التي تدفعنا للادخار! 

حسنًا، بدأت في الادخار. ما الذي يمكنك فعله في المال المدخر؟


  يعتمد هذا الأمر على رغبتك الشخصية. يفضل بعض الأفراد إيداع المال المدخر في خزنة آمنة في منزلهم على أن يودعوها في البنك؛ البعض الآخر يفضل استثمار هذه الأموال من خلال إيداعها في حساب توفير وتلقي فائدة عليها أو الدخول في فرصة لربح جوائز دورية وذلك بحسب النظام المتبع في كل بنك.  للاطلاع على بعض خيارات حسابات التوفير في الأردن، انقر هنا.

  
  إن الادخار هي إحدى العادات التي لا بد من تبنيها والحفاظ عليها؛ لهذا، لا يمكن أن تحدث بليلة وضحاها، بل تحتاج إلى تخطيط وتأني في الحسابات حتى ينتهي الأمر بناتج فعال.

إقرأ المزيد
أنواع بطاقات الائتمان وفوائدها

أنواع بطاقات الائتمان وفوائدها

Oct 21, 2018 بواسطة Ohood Awayes

علينا أن نعترف، نحن جيل القرن الواحد والعشرين، أن البطاقات الائتمانية أصبحت جزءً لا يتجزأ من... إقرأ المزيد